الأستاذ محمد بشير البوكادي يكتب : هل يمكننا باستخدام الأحياء الفلكية إيجاد كواكب أخرى تصلح للحياة؟

الأستاذ محمد بشير البوكادي يكتب : هل يمكننا باستخدام الأحياء الفلكية إيجاد كواكب أخرى تصلح للحياة؟
هل يمكننا باستخدام الأحياء الفلكية إيجاد كواكب أخرى تصلح للحياة؟

هل تؤمن بوجود عوالم أخرى غير عالمنا؟ أو وجود كائنات حية تختلف عن طبيعتنا ككائنات في مكانٍ ما غير كوكبنا؟ أم تعتقد أننا وحدنا في هذا الكون السحيق! ماذا لو كان هناك نظام شمسي يشبه نظامنا ويعيش عليه فضائين كما نرى في أفلام الخيال العلمي! كانت تلك الأسئلة والكثير غيرها هي السبب في نشأة هذا العلم (علم الأحياء الفلكية). 

اعتقد اليونانيون القدماء في وجود حيوات أخرى خارج عالمنا ولكن لم تكن هنالك إمكانيات تكنولوجية لتساعدنا في تأكيد ذلك أو نفيه. في أواخر القرن العشرين عندما قام العلماء بتحليل بعض الصخور المريخية الذي انتهى بها الحال على كوكب الأرض وجدوا عليه آثارًا يرجح أن تكون لحياه بكتيرية! وفي نفس الوقت بدأت تظهر اكتشافات لكواكب تدور حول نجوم في الفضاء تشبه شمسنا. تلك الاكتشافات المثيرة أثارت الكثير من التساؤلات حول احتمالية وجود حياة خارج كوكبنا!

كانت نشأة هذا العلم في الخمسينيات عندما قدم إلينا عالِم البيولوجيا الجزيئية جوشوا ليديربيرج مصطلح Exobiology والذي عرّفه بأنه علم خاص بدراسة التأثيرات البيولوجية المصاحبة للمهمات الفضائية، وكذلك بالبحث عن إمكانية وجود حياة على سطح كواكب أخرى. مع تقدم التكنولوجيا أصبح اكتشاف الكواكب الجديدة أسهل من أي وقت مضى فتوسعت الدراسات في البحث عن حياه هناك وأصبح اسم هذا العلم كما نعرفه اليوم بعلم الأحياء الفلكية أو Astrobiology.

علم الأحياء الفلكية هو علم يهتم بأصل ونشأة الحياة في الكون، فهو يجمع بين أكثر من فرع من العلوم: علم الفلك والأحياء والجيولوجيا والكيمياء والهندسة. إذا كنا نهتم بالبحث عن حياة في مكان آخر غير الأرض فيجب علينا أن نعرف أصل الحياة على كوكبنا فهو المثال الوحيد المتاح! كيف بدأت وكيف تطورت وفي أي بيئة يمكن أن تستمر، ثم نطبق تلك النماذج على الكواكب والعوالم المختلفة التي نكتشفها يوما بعد يوم.

أصل الحياة على كوكب الأرض

من ما يقرب من 4 بلايين سنة لم تكن الأرض كما نعرفها الآن، كانت مكانًا خطرًا للغاية ومليئًا بالبراكين النشطة وتكاد تكون خالية من غاز الأوكسجين، حتى لم تكن تملك طبقة الأوزون الموجودة الآن وبالتالي كانت معرضة لجميع أنواع الإشعاعات الضارة القادمة من الشمس ومن الفضاء الخارجي، فلذلك يُرجح أن أول الكائنات الحية نشأت في قاع المحيطات بعيد عن تلك الإشعاعات والظروف غير الملائمة.

مقومات الحياة

بعد الكثير من الدراسة والبحث لأصل الحياة على سطح الأرض توصل العلماء لأنه يجب توفر عدة مقومات لكي تدعم وجود حياة على كوكب ما وأهمها وجوده في درجة حرارة معينة تسمح بوجود المياه في صورة سائلة ووجود مصدر للطاقة ومواد عضوية، وأطلقوا على النطاق الذي يحتوي على تلك المقومات بـ (The Habitable Zone) أو المنطقة الصالحة للسكن. 

مهمات كيبلر 

من أجل أن نبحث عن كواكب أو أقمار في (The Habitable Zone) توجب على العلماء محاولة التوصل إلى تكنولوجيا أكثر تطورًا من أجل الوصول إلى نطاق أبعد من مجموعتنا الشمسية وهذا ما حدث بعد اكتشاف Kepler! قامت NASA بإطلاق هذا التليسكوب العملاق إلى الفضاء في مارس 2009 وأطلقت عليه كبلر تيمنًا باسم عالم الفضاء الألماني جوناس كيبلر، ومن وقتها اكتشفنا بواسطته مئات الآلاف من النجوم وآلاف الكواكب التي تشبه أرضنا وتقع في النطاق المناسب.

وآلاف الكواكب التي تشبه أرضنا وتقع في النطاق المناسب.

kepler

العوالم المحتمل وجود حياة عليها

قبل أن نحاول العثور على حياة خارج المجموعة الشمسية كثف العلماء أبحاثهم في المحيط الأقرب إلينا وهي مجموعتنا الشمسية، ووجدوا أن المنطقة الصالحة بالسكن الخاصة بمجرتنا يقع فيها بالطبع كوكب الأرض، ولكن لاحظ العلماء وجود بعض الكواكب والأقمار التي تدعم بعض من مقومات الحياة بالرغم من عدم وقوعها في تلك المنطقة!

الأحياء الفلكية

كوكب المريخ

يعتبر المريخ أكثر الكواكب التي خضعت للأبحاث والدراسات خلال الفتره الماضية لدرجة أن البعض يطرح نظريات تدعم أن الحياة انتقلت إلينا بعد أن كان موطنها في المريخ من الأصل! في عام 1984 في انتاركتيكا تم العثور على حجر قطره حوالي 9 سنتيمترات ثبت بعد الأبحاث عليه أنه سقط من كوكب المريخ وأطلق عليه ALH84001.

ما أدهش العلماء أنهم وجدوا عليه بعض المركبات العضوية وبالتالي فيمكن أن يدل ذلك على وجود حياة هناك! مما استدعى القيام بتوسيع عملية البحث وإرسال مسبارات فضائية ومركبات إلى هناك من أجل الإجابة على تلك التساؤلات، ولكن ثبت بعد ذلك أن تلك المركبات العضوية من الممكن أن تكون نواتج لعمليات غير بيولوجية مما يعني أنه لا يلزم وجود كائنات حية لكي تُنتج وأنها يمكن أن تُنتج من عمليات جيولوجية على الكوكب.

اقرأ أيضًا: حرف يدوية يمكن أن تتعلمها من الإنترنت… بعضها قد ينقذ حياتك

ALH84001

قمر المشترى Europa  قمر المشترى Europa

من بين الـ 79 قمرًا الموجودين حول كوكب المشترى يقدم لنا هذا القمر بيئة قد تكون مفاجأة بعض الشيء، فإنه يحتوي تحت قشرته الصلبة على محيط عميق تقدر كمية المياه السائلة فيه بأنها أكثر من الموجودة على الأرض بالرغم من بعده السحيق عن الشمس! لذلك فهو يمثل فرصة قد تكون واعدة للبحث عن حياة هناك!

Proxima Centauri b

Proxima Centauri b

يعتبر هذا أقرب كوكب بالنسبة لنا يحتمل وجود الحياة عليه، اكتشفه العلماء في عام 2016 ووجدوا أنه يقع في المنطقة الصالحة للسكن، وكتلته تكبر قليلًا عن الأرض مما يجعله مرشح ممتاز! ولكن لا تتحمس كثيرًا فبالرغم من إنه يدور حول أقرب نجم لشمسنا إلا أنه يبعد عنا مسافة حوالي 4.2 سنين ضوئية أي حوالي 40 تريليون كم!

فريق تحرير فيسمغازين بالعربي