غير من نفسك

0 Comments 72 view(s)

إذا تعلَّمْتَ أن تغير من نفسك ؛ لكي يكون أكثر إيجابية، وتنقية من الأفكار السلبية قدر المستطاع، فإنك قد بدأت في أولى خطوات تغيير السلوك الذي ينبغي أن يتغير، فيقول بريان تراسي: (إنك تستطيع أن تكتسب عادات سلوكية جيدة خلال 21 يومًا، إذا فكرت وتحدثت وتصرفت كما تُمليه عليك العادة الجديدة، التي ترغب في اكتسابها)، هذا التصور يتحول تدريجيًا إلى حقيقة واقعية.

مقولة "ليوتولستر"
مقولة “ليوتولستر”

وقد قال ابن القيم رحمه الله في كتابه “الفوائد”: (إن مبدأ كل علم نظري وعمل اختياري، هو الخواطر والأفكار؛ فإنها توجب التصورات، والتصورات تدعو إلى الإرادات.

والإرادات تقتضي وقوع الفعل، وكثرة تكرار الفعل تعطي العادة).

وقال علماء النفس من بعده: (إن الأفكار البسيطة تتحول تدريجيًا إلى معتقدات ومواقف، ثم إلى سلوك يتكرر، ليصبح عادات ترسم ملامح الشخصية).

لكي تفعل شيئًا مفيدًا، ولكنه شيء مختلف هذه المرة، إليك بعض الوسائل التي يمكن أن تعينك ـ إن شاء الله ـ، على تبنّي مواقف وسلوكيات إيجابية:

هييء نفسك لمشروع حياتك:

(الأشخاص الأكثر شجاعة، هم بالتأكيد هؤلاء الذين يتمتعون بالرؤية الأكثر وضوحًا لما سيواجهون في المستقبل، سواء كان المجد أو الخطر، ومع ذلك يواجهونه)

بيان توضيحي لتغير في ذات
بيان توضيحي لتغير في ذات

ثيوكيديدس

ضع مشروع حياتك نصب عينيك، وتعلم كيف تصل إليه، اقرأ عنه، تحدث عنه، التحق بالدورات المتعلقة به، استمع للأشرطة والبرامج التي تتحدث عنه، عش كل شيء في هذا المشروع.

إذا كان مشروعك أو حلمك، أن تحصل على شهادة في علم من العلوم، فاقرأ في هذا العلم، وجالس علماءه، واسأل عن كيفية الالتحاق بمؤسساته التعليمية … إلخ.

بريان تراسي

فالحياة المنظمة ضرورة للتفكير الخلاق،  غير من نفسك والإبداع لا ينمو في جو من الفوضى، وإذا كانت الحكمة تقول العقل السليم في الجسم السليم، فإن العقل المنظمة في الحياة المنظمة.

فلتكن سيارتك منظمة، وبيتك منظمًا، ومكتبك منظمًا، وملفاتك في جهاز الحاسب منظمة، جرِّب النظام في كل حياتك، وسترى أن كل شيء أصبح واضحًا في ذهنك؛ مما يجعل الطاقة والحيوية تتدفق في عروقك.

فالنظام يساعدك على وضوح الرؤية، ويَمَكِّنُكَ من الاستفادة من المحفزات الأخرى المتناثرة في هذه السلسلة؛ لأنه سيجعلك تعثر على الورقة التي تريد بسهولة، وتصل إلى الفكرة التي تريد بسرعة، وترسم الصورة التي تريد بوضوح.

ابحث عن القدوة:

مهما كان مشروع حياتك، أو حلمك فمن المؤكد أنك لست وحدك في هذا الطريق، إذ لابد أن هناك من سبقك إلى تحقيق مشروع يشبه هذا المشروع.

اختر واحدًا منهم واجعل منه مثلًا أعلى، واستفد من تجربته، وانطلق من حيث انتهى لا من حيث بدأ.

ولكن لماذا تقتصر على قدوة واحدة؟ لم لا تكتب على ورقة ثلاثة أسماء تعتبرهم مثلًا أعلى لك، اكتب ما تراه مميزًا في كل منهم، فقد يكون هذا التميز هو ما تريد أن تصل إليه، وقد تساعدك النقاط التي كتبتها والتجارب التي لفتت انتباهك، في صياغة أهدافك.

ابدأ يومك بالشكل الصحيح:

استيقظ من نومك بابتسامة غير من نفسك وانهض بنشاط، الحياة قصيرة، وهناك الكثير مما يمكن أن تحققه اليوم، وما الحياة إلا اليوم تلوَ اليوم، اليوم الذي يمر بك دون أن تحقق فيه شيئًا يذكر، يعتبر خسارة فادحة؛ فالعمر محدود، والحياة قصيرة لا مجال فيها للواقفين.

غير من نفسك قبل ان تغير من العالم
غير من نفسك قبل ان تغير من العالم

 

اكسر العادة:

قد يكون من الصعب على الإنسان، أن يكسر طوق عاداته السيئة التي تُضيِّعُ وقته، ولا تخدم أهدافه بشيء، ولكن ذلك ليس مستحيلًا ما دام يريد أن يفعل ذلك، فإذا أردت أي شيء فستستطيع إن شاء الله.

كل ما عليك هو أن تطبق قانون الإزاحة، وهو أن تقوم بعمل شيء جديد مفيد، يكون هو بداية المشوار؛ للتخلص من العادات السيئة.

كل عادة جيدة تكتسبها ستزيح عادة سيئة … وهكذا، حتى تتحرر من روتينك اليومي، انظر إلى قوله صلى الله عليه وسلم: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن).

هل أرضك خصبة؟

نقصد بالأرض هنا البيئة التي تحيط بك، هل هي بيئة صالحة تعينك على ما أنت بصدده من تغيير فعال؟ أم أن من حولك هم مجموعة من الفاشلين الذين يعيشون على هامش الحياة، لا هم لهم إلا النقد، والنظر للجزء الفارغ من الكأس، واتهام الحظ والدنيا والناس بالتآمر ضدهم؟

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل)، فمهما حاولت أن تبقى محايدًا فلن تستطيع؛ لأن الصاحب سيؤثر فيك، فهِمَّتُك من همَّته، وإرادتك من إرادته ومطلبك من مطلبه.

فهل أصحابك أو زملائك متشائمون؟ هل يؤثرون فيك؟ هل هم سلبيون؟

احم نفسك من هذا التأثير، واتخذ الإجراء اللازم للأفضل، فالبيئة السيئة ترتبط بالعادات السيئة، ولا يُتَصَوَّرُ أن تتغير السلوكيات، ولا أن تكتسب سلوكيات جيدة، ما لم تقم بأحد أمرين: إما أن تفارق هذه البيئة، أو أن تحدث فيها تغييرًا، لذا إليك بعض النصائح:

ابحث عن الصحبة المناسبة:

فإذا كنت تريد أن تكون تاجر عقار، فاجلس مع العاملين في مجال العقار وتجاره والمهتمين به، وإذا كنت تريد  أن تكون عالم حديث، فاختلط بعلماء الحديث واحضر محاضراتهم ودروسهم، وصاحب طلاب هذا العلم.

غيّر صداقاتك القديمة:

إذا كانت صداقاتك القديمة مع أشخاص سلبيين،  غير من نفسك فابحث عن صداقات جديدة مع آخرين إيجابيين يرون الحياة من حيث تراها أنت، واستقطب إليك من يشاركونك نفس الاهتمامات والأهداف.

تخلَّص من كل صداقاتك القديمة، وأحط نفسك بالبيئة المناسبة؛ لكي تصل إلى النتيجة المطلوبة، وهي التحفيز الدائم.

لذلك فإن أول نصيحة يقدمها الطبيب النفسي لمريضه مدمن الكحول، أو المخدرات، الذي يطلب منه العلاج، هي أن يهجر بيئته السيئة التي ستقوده للوراء.

غيّر في بيئتك:

إن لم تستطع الانتقال إلى هذه البيئة الجيدة، فحاول أن تغيِّر في بيئتك بالتدريج، يقول علماء التغيير والنجاح: (إن الإنسان يملك جاذبية كالمغناطيس، يجذب إليه الأشخاص والأحداث، التي تتناسب مع طريقة تفكيره) ويؤكد ذلك بريان تراسي: (إنك دائمًا ما تجتذب إلى حياتك الأشخاص والأفكار والظروف التي تتلاءم مع أفكارك المهيمنة عليك، سواء كانت إيجابية أم سلبية)، وما دمت قد غيّرت تفكيرك؛ فتوقع أن يتغير من حولك، أما إن لم يتغير من حولك، فراجع نفسك، ربما لم تصدق عزيمتك.

وأخيرًا:

غير من نفسك تذكر ما قاله شيفارد ميد: (إذا أردنا أن نصنع شيئًا رائعًا مميزًا بالفعل على هذا الكوكب، فليس هناك شيء على الإطلاق يمكنه منعنا من هذا).