وقال مصدر في جهاز الطوارئ إن الطائرة من طراز إيه.إن 148، وفقد الاتصال معها بعد إقلاعها من مطار دوموديدوفو في منطقة موسكو.

وأكدت شركة طيران SARATOV التي تتبع لها هذه الطائرة تحطمها في منطقة قريبة من موسكو.

وكانت آخر كارثة جوية كبيرة ألمت بخطوط جوية هي رحلة متروجت 9268 التي تحطمت يوم السبت 31 أكتوبر 2015، وكانت في طريقها من منتجع شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ، وعلى متنها 224 راكب .

سقطت طائرة روسية مدنية، تابعة لشركة ساراتوف للطيران، في منطقة موسكو، الأحد، بينما يرجح مقتل جميع من كانوا على متنها، وعددهم 71 شخصا، بحسب وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء.
وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن الطائرة كانت تقل 65 راكبا، بالإضافة إلى طاقم مكون من 6 أشخاص.

وعثرت السلطات على حطام الطائرة التي كانت متجهة إلى مدينة أورسك في الأورال.

وقال مصدر في جهاز الطوارئ إن الطائرة، وهي من طراز إيه.إن 148، اختفت من على شاشات الرادار بعد إقلاعها من مطار دوموديدوفو في منطقة موسكو.

وأكدت شركة طيران ساراتوف تحطم الطائرة في إقليم رامنسكي في منطقة موسكو.