الرئيسية / مقالات رأي / فيسمغازين بالعربي : ايناس الدسوقي تكتب ” امراة من طين “

فيسمغازين بالعربي : ايناس الدسوقي تكتب ” امراة من طين “

الاردن – فيسمغازين بالعربي 

بين ما أريد وما لا أريد خطان لا يلتقيان لا أنا خديجة ولا أنت محمد دجلة والفرات ونحن التقينا كغرباء…

قسوة العين تختلط بحزن القلب المتيم وحالة عشق سديم دام عصر تلاه عصر كلاهما متباعدان وتحت رداء شتاءي تعمدت ضفائر انتظارك وتدللت وجنة الطفولة بوجهي كفاك اتهاماً فبعض الاتهام اثم!!

هو القلب ليس يسكنه سوى القدر كفاك انحيازاً لرجولتك أنا أنثى التمرد والخوف يعتمر قبعة التخفي ويلعب بحجر نردي لعبة الوله والزاد والولد الذي اختفى بقلبي وتاه عن دربه كل البشر أمسكت يده تلوت سورة الصافات عليه وخشيت أن يلمحوه بمقلتي الباكية هناك تدثر وخشي الرعد الذي عصف بسماءي بحت له بسري ويحي !!!

قتلته برمشي الذي قضى عليه حين أغفلت عنه عيني ولمت ذاتي جلدتها بسياط ألمه كبرت يا عزيزي وظننت أني أحميك لعمري القادم أني أخبأك بحنايا أبراج قلاعي أني ألوح بك ورقة يانصيب عمري الرابحة ولكنك مت ….

وتاه القلب بقسوة بخوف بارتعاد الشك وهيبة التجربة ما زال قلبي ببعدك طفلاً لم يزل ما زالت جنات عدن وجبال أطلس وهامات صخور الأنباط الوردية تعتزل الحياة وترتدي كفن….

ما زال قلبي بالحب نديا ً ما زلت أنسية لم أغازل القمر ولم أسافر صوب مدارات شكك أنا ما زلت امسك اذيال ثوبه اليونانية على جزيرة الحب أعتزم الرحيم ذاك الصبي الذي يرقد بسلام وأنا بجانبه لوحة زيتية تعال….

وأحيي الروح فيها ولا تتلعثم نصف الكلمات بالبوح تتخلد….

وتمنح الحياة أحرفها ولهاث عشقها لك وحدك تتعمد هذه أنا ولست إلا انا دوحة العشق وتاب التيمم الطهور هذه فرحتك ببسمتي ترتسم وتمحو الظنون هذه فرحة العمر تمر كغيمة تصطاد لك الامنيات…

على غفلة وتتيه بقلبي المدارات لتلتقي بك يا من انت أقرب إلي من حبل الوريد شيطاني الذي تاه وتاب باب نسكي وفارس العصور الغابرات برمل صحراء مغرب ارضي يا نبض القلب تأنى أنا البحر الأزرق يسكن عيناي والجبل يتراقص بدفة قاربي تنهار قمة شموخه وترتحل طيور شطاّن وراء ذيل ثوبي كأشرعة قبطان ما أنا إلا انا….

انتظار الانتظار صمتي…

شغبي عنادي تمردي عنادي وحسني…. قناديل ليل ٍ طويل ينوي السهر ويعشق معك بوح العمر الذي يختبأ بين السطور أبدية تلك اللحظة بين شرودك بتفاصيل ٍ وشهوة وترانيم عقلٍ يصيح إنها الطهر والنار التي لا تهدأ وجوف الأرض يرتد صداه لسماءٍ لا ترى سوى عينيها وزرقة البحر لها تسجد أيقونه……

جمالها سرمدي وذنبها أنها بالحب يوماً ما وقعت وهو بعقر دارها بات مخضباً بعشقها ثراه لامس أيقونتها تحول لاّدم حواء قدره وقضيته الاولى وهي….

تلاعب أمواج عمره بطهرها.

ايناس دسوقي

 

عن بالعربي Facemagazine

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيسمغازين بالعربي : “جبل طارق” .. شبح التاريخ يهدد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي

مصر – فيسمغازين بالعربي  مقال الرأي خلال الأشهر القليلة المنصرمة زاد اهتمام العالم بمنطقة جبل طارق -تلك المقاطعة البريطانية والمثلث الصغير الواقع جنوب شبه الجزيرة الأيبرية-وتوجهت أنظاره اليها بسبب تأثيرها ليس فقط في العلاقات الدولية بين إسبانيا وبريطانيا ولكن أيضًا على مستوى الاتحاد الأوربي ككل، جاء ذلك بعداستفتاء “بريكسيت” الذي ترتب عليه خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي وتزامنت معه دعوات البعض بعودة إقليم صخرة جبل طارق للسيادة الاسبانية يعود اسم المنطقة الحالي “Gibraltar” إلى الاسم العربي “جبل طارق” نسبةً إلى القائد المسلم “طارق بن زياد” الذي سيطر على المنطقة عام ٧١١ميلادية، والمنطقة تسمى ايضًا بالصخرة لانها أُسست على صخرة تشكلت منذ ملايين السنين وأسماها الرومان “monscolpe”، ويربط جبل طارق بينالبحر المتوسط شرقًا والمحيط الاطلنطي في الغرب، لكن سكانه يتركزون في الجانب الغربي بينما الجانب الشرقي يوجد به قرية صغيرة تطل على خليج”كاتلان”. منذ عام ٧١١ وقد أصبحت منطقة جبل طارق “جبرلتار” تابعةً لحكم المسلمين بعد أن فتحها القائد المسلم “طارق بن زياد”، وعلى مدى أربعة قرون منالقرن الحادي عشر إلى الخامس عشر كان جبل طارق قاعدة بحرية وحصنًا عسكريًا للمسلمين الذين تعاقبوا على حكمه، ولكن مع بداية القرن الرابععشر عادت الرغبة الإسبانية في ضمه وبالفعل فقد تَبِع حكم الإسبان لمدة ٢٤ عام حتى عاد ليد المسلمين مرة أخرى عام ١٣٣٨ بعد حصار دام ثمانيةعشر أسبوعًا قبل أن يسقط نهائيًا عام ١٤٠٦ على يد دوق مدينة سيدونيا. دوام الحال من المحال، فقد تغيرت موازين القوى في الإقليم مع بداية القرن الثامن عشر، حيث رأى الأميرال السير “چورچ روك” في عام ١٧٠٤فرصة للاستيلاء على الصخرة، رفض سكان الاقليم في ذلك الوقت الخنوع لروك والانصياع لمدافعه، لكنه أمر جنوده بإطلاق ١٥ ألف طلقة مدفعية ومعهبوط البحرية البريطانية والهولندية تمكنت بريطانيا من الاستيلاء على المنطقة ثم تبعها تنازل إسبانيا عنها نهائيًا بموجب معاهدة “أوترخت” عام١٧١٣. وفي عام ١٩٢٢ حدثت أول انتخابات بلدية في الإقليم وظل الوضع على ما هو عليه حتى حكم الچنرال فرانكو حيث عادت المشاكل على الحدود وأثيرتقضية تبعية “جبرلتار” مرة أخرى، لكن في نفس العام حدثت أول انتخابات تشريعية في الإقليم، ومن الغريب أن برلمان “جبل طارق” يتكون حتى الآنمن سبعة عشر عضوًا فقط، لكن في عام ١٩٦٧ تم تخيير سكان المنطقة بين البقاء تحت التاج البريطاني أو التبعية للجار الإسباني، وقرروا بأغلية ساحقةالبقاء تحت السيادة البريطانية مما أثار حفيظة حكام إسبانيا، وما زاد الأمر تعقيدًا إعلان الأمير تشارلز -ولي عهد بريطانيا- وزوجته الأميرة ديانارغبتهما في قضاء شهر العسل بالصخرة مما دفع ملك إسبانيا “خوان كارلوس” الى عدم حضور حفل زفافهما ثم إغلاق الحدود بين الإقليم وإسبانيا. دخول إسبانيا الاتحاد الأوربي كان علامة فاصلة في تاريخ الإقليم، حيث تم فتح الحدود بينهما بشكل نهائي وعادت الحركة مرة أخرى، إلا أن قراربريطانيا بالانسحاب من الاتحاد زاد الطين بلة وحمي وطيس القضية هذه الأيام مرة أخرى. دفع استفتاء “بريكسيت” بريطانيا للانسحاب من الاتحاد الأوربي، إلا ان الأمر ليس بهذه السهولة، حيث ان العلاقات بينهما كانت قد تعقدت وتشابكت،وأن أمثلة هذه التداخلية ارتباط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بتحديد وضع نهائي للإقليم، وتؤكد رئيسة وزراء بريطانيا “تريزا ماي” أن المملكةلن تتنازل قطعًا عن الاقليم في حين أن المساومات الاسبانية تظهر رغبة إسبانيا في الحوز على أكبر مكاسب في “جبل طارق” خاصةً مع تعاليالأصوات المطالبة بعوته لاحضان إسبانيا مرةً أخرى، ومن الواضح ان اسبانيا تعمل على مماطلة بريطانيا ومد المفاوضات الى أطول فترة ممكنةللحصول على أكبر كم من المكاسب، وهو ما قد يعطل انسحاب بريطانيا الفعلي من الاتحاد الى ٢٠١٩. شريف رفاعي ...

error: 2018 جميع الحقوق المحفوظة لفيسمغازين بالعربي