الرئيسية / أخبار العالم / فيسمغازين بالعربي : هل تبخرت أحلام أردوغان؟‎

فيسمغازين بالعربي : هل تبخرت أحلام أردوغان؟‎

دبي – فيسمغازين بالعربي 

تتصاعد حدة الخلافات التركية الألمانية نتيجة إصرار أردوغان على سياساته القمعية ودأبه المستمر على تأجيج الصراع مع برلين مما عمّق الهوة بين البلدين ويُخشى أن يكون طريق العودة مسدوداً، حيث لا يفوّت رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الفرصة في مهاجمة برلين وانتهاك شؤونها الداخلية، وآخر ذلك دعوته المواطنين الألمان من أصول تركية لعدم انتخاب التحالف الحاكم الذى تقوده المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في انتخابات أيلول/سبتمبر.
وفي المرصاد، تقف برلين للرد على إساءات نظام أردوغان وتدخله السافر في شؤونها، ولا تنكفئ عن توجيه التحذيرات مرة واتخاذ قرارات تركيا مرة أخرى.
فقد تعهّدت ميركل بدعوة شركائها في الاتحاد الأوروبي إلى بحث تعليق أو إنهاء محادثات انضمام تركيا لعضويته، مدفوعة إلى ذلك نتيجة اعتقال سلطات النظام التركي لمواطنين ألمان تقول برلين إنهم أبرياء.
وكان قد أعلن، أمس، وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل تعليق كافة صادرات السلاح الرئيسية إلى تركيا بسبب تصاعد التوتر بين البلدين ووضع حقوق الإنسان المتدهور في تركيا، لتقوم ميركل بالتصريح، اليوم، بأنها ترفض فرض حظر كامل على تصدير السلاح إلى تركيا، وهو ما يتعارض مع تصريحات غابرييل.
ورغم تسوّل أردوغان ومساعيه لاكتساب الرضى الأوروبي، يلقى موضوع الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي رفضاً رسمياً وشعبياً فقد أعلنت العديد من دول الاتحاد رفضها للانضمام التركي منها النمسا وفرنسا وعزت ذلك إلى تدهور وضع حقوق الإنسان في تركيا إضافة إلى السياسات القمعية التي ينتهجها أردوغان ضدّ الشعب التركي بحجة محاولة الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو من العام الماضي، بما في ذلك نشطاء وقضاة وضباط من الجيش وعناصر شرطة، وملاحقته للصحفيين ومحاولة كم الأفواه وإسكات صوت الحقيقة.
وعلى الصعيد الداخلي، خسر نظام أردوغان التأييد الشعبي وبذلك فهو الآن على محك فقدان الشرعية، بسبب سياساته الاستبدادية وتدخله في شؤون الدول الأخرى، وارتباطه الواضح بتنظيم “داعش” الإرهابي الذي يتلقى الدعم المادي واللوجستي من نظام أردوغان، حيث فتح الحدود التركية مع سورية أمام انتقال السلاح والإرهابيين وباتت معبراً لهم إلى شمال سورية. وليس أبطال الجيش السوري في غفلة عن هؤلاء.
إذاً، ننتظر في الأيام القادمة تحديد مصير مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، ومصير العلاقات التركية الألمانية، كما نترقب بشغف مصير هذا النظام الاستبدادي الذي لم يخرج من ثوب أجداده العثمانيين الذين عاثوا في بلادنا العربية فساداً ودماراً.

ريناس ابراهيم

 

عن بالعربي Facemagazine

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيسمغازين بالعربي : رسميا الأمير هاري زوجا للنجمة الامريكية ميغان ميركل

لندن – فيسمغازين بالعربي  اكتمل قبل قليل مراسم زواج الأمير هاري على نجمة السينمائية الامريكية ...

error: 2018 جميع الحقوق المحفوظة لفيسمغازين بالعربي